سبتمبر 19, 2019 غير مصنفة0

مركز RMD

حصل راديو “روزنة” على الجائزة الثالثة في مسابقة الإعلام المعني بالهجرة في “المنطقة الأورو-متوسطية” عن الفئة العربية، وذلك عن قصة سوزان: 4 هجرات و موت معلن” من استديو باريس.

 

و كافأت الدورة الثانية من جائزة الإعلام للهجرة  41 صحافياً من 18 بلداً لتميزهم الصحفي حول الهجرة في المنطقة الأورو-متوسطية، حيث قامت لجنة تحكيم دولية تتألف من 14 عضو من كبار الصحفيين المحترفين بتقييم أكثر من مائتي مادة صحفية.

 

و تقدمت المواد الصحفية للمسابقة ضمن الفئات الست من الفيديو، المطبوعات، الاعلام الالكتروني، التصوير الفوتوغرافي، الوسائط المتعددة او الاذاعة باللغات العربية الفرنسية او الانكليزية، و تقدم الأعمال الفائزة تقارير واقعية ومحايدة عن مدى تعقيد الهجرة، والتحديات والفرص العديدة التي تواجهها.

 

واستلمت رئيس التحرير لجين حاج يوسف الجائزة، اليوم الثلاثاء، ضمن حفل أقيم في مدينة قرطاج التونسية عن فئة الوسائط المتعددة للغة العربية.

 

وفاز “راديو روزنة” في المسابقة بقصة سوزان: 4 هجرات وموت معلن، التي أنجزتها الزميلة لجين حاج يوسف، وهي العاملة في المجال الإعلامي لأكثر من 12 عام، و أهدت الجائزة إلى صاحبة القصة لما امتلكته من شجاعة في سرد تفاصيل خاصة عن حياتها، وإلى النساء السوريات اللواتي يمثلن الحلقة الأضعف في الصراع الدائر بسوريا.

 

وحضر حفل توزيع الجوائز كل من سفير الاتحاد الأوروبي في تونس، والمدير العام لمركز تطوير سياسات الهجرة، والمدير التنفيذي لمكتب دعم اللجوء الأوروبي، ومدير التطوير في مؤسسة طومسون.

 

 و حصل راديو روزنة، العام الماضي، على الجائزة الثانية في جائزة الإعلام المعني بالهجرة في “المنطقة الأورو-متوسطية” بين الراديوهات العربية، عن فئة البرامج الإذاعية (برنامج فوكس) للزميلة سلافة لبابيدي، للأهمية الإخبارية عن حلقة  “تجارة الأعضاء..أسرارها وعلاقتها باللاجئين”.

 

و جاء تخصيص الجائزة بعد الآثار الناجمة عن الخطاب الحالي حول الهجرة، التي خلَّفت آثاراً سلبية بالغة على أوروبا والعالم خلال العقد الأخير، ما يدعو إلى إعادة النظر في طرق جمع المعلومات المتعلقة بالهجرة، وتبادلها، ونشرها بين مختلف الجهات الفاعلة؛ وهو أمرٌ يؤثّر بشكلٍ هائل على سياسة الهجرة وتصوّرات الرأي العام.

 

ويحصل الفائزون على عقد ممول من طرف الاتحاد الأوروبي، لإنتاج نسخة أصلية جديدة أكثر تفصيلاً وبحثاً لتغطية جوانب أخرى من الهجرة، أو من القضيّة التي طُرحت سابقاً.

 

جائزة الإعلام للهجرة هي مسابقة صحفية يمولها الاتحاد الأوروبي وتجمع أربع شركاء على أساس مبادرة المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة.  وقام مشروعا يوروميد مايغرايشن فور ومركز الإعلام المفتوح بتمويل من الاتحاد الأوروبي على تطوير البرنامج بالشراكة مع مكتب دعم اللجوء الأوروبي ووزارة الشؤون الخارجية المالطية.



نوفمبر 7, 2018 غير مصنفة0

مركز RMD 

تشارك مؤسسة روزنة للإعلام في ملتقى أريج للصحافة الاستقصائية الحادي عشر، المقام نهاية الشهر الجاري في منتجع البحر الميت بالأردن على مدى ثلاثة أيام.

 

وتنافس روزنة بتحقيق استقصائي يكشف فساد “شعب التجنيد” في سوريا، التحقيق الذي تم إنتاجه في غرفة التحرير بروزنة قام بإعداده الزميل مالك الحافظ، ويشارك في مسابقة أريج للصحافة الاستقصائية عن فئة التحقيقات المكتوبة.

 

ومن المتوقع أن يجذب الملتقى، الذي تنظمه حاصدة الجوائز شبكة اعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية (أريج)، حضوراً يزيد على 400 من الإعلاميين وخبراء الاستقصاء في المنطقة والعالم يستفيدون من 50 جلسة تدريب وورشة عمل لاستكشاف الكيفية، التي يمكن أن تحسن بها التكنولوجيا والأدوات الرقمية المتغيرة أسلوب البحث والتغطية، وهما أساسيان لصحافة مساءلة قوية.

 

يحمل ملتقى 2018 عنوان “مستقبل صحافة الاستقصاء؛ الاتجاهات السائدة، الأدوات ونظم التكنولوجيا”، وهي قضايا ذات أهمية هائلة وسط التطور المتسارع في الأدوات الرقمية.

 

يقدّم المنتدى ورشات تدريب حول تكنولوجيا بلوكتشين (Blockchain) والذكاء الاصطناعي (Artificial Intelligence)، التثبت من الحقائق، قواعد السلامة الجسدية والأمن الرقمي، أدوات التقصّي عبر الانترنت، فهم سجلات الشركات.

 

وتحليلها، الواقع الافتراضي فضلاً عن الاتجاهات الجديدة في صحافة البيانات والسرد القصصي، وثمّة عناوين أخرى حول صحافة الموبايل وبث الملفات الصوتية عبر الانترنت (بودكاستينغ/ Podcasting).

 

وسيجد المشاركون الفرصة أيضا للاطلاع على كيفية التوليف بين الصحافة التقليدية والإعلام التكنولوجي.


جميع الحقوق محفوظة