صحافة-الموبايل-إرشادات-عمليّة-لتقارير-مصوّرة-مميّزة.jpg

ديسمبر 12, 2020 غير مصنفة0

مركز RMD

يواصل مُدربو مركز روزنة للتطوير والتدريب الإعلامي تقديم التدريبات للصحفيين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، التي تأتي بالتعاون بين المركز الدولي للصحفيين ومشروع فيسبوك للصحافة، وتتمحور تلك التدريبات حول صحافة الفيديو والموبايل، والورشات باللغة العربية، وامتدّت ستة أسابيع.

 

الويبينار الأول الذي عُقد في 12 نوفمبر/ تشرين الثاني ضمن جلسات السلسلة التدريبية للمركز الدولي للصحفيين، الذي افتتحته المُدربة بمركز روزنة للتطوير والتدريب الإعلامي الصحفية ميس قات، حيث قدّمت الإرشادات والطرق للصحفيين حتى يستخدموا الموبايل في إنتاج المحتوى الصحفي.

 

وبعد الويبينار الأول نظّم المركز الدولي للصحفيين الويبينار الثاني يوم الخميس في 19 نوفمبر/تشرين الثاني، واستمرّ لمدة ساعتين، بمشاركة وتفاعل 370 صحفي وصحفية من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

 

وعُقدت الجلسة الثالثة في 26 نوفمبر/تشرين الثاني، واستمرت لمدة ساعتين عرض خلالها الصحفي المصري مصطفى درويش الحائز على جائزة تومسون فاونديشن لأفضل تقرير صحفي مصور بالهاتف لعام 2019 مقدمة عن صحافة الموبايل.

 

وتطرّق درويش خلال الجلسة إلى الفوائد الكثيرة لاستخدام الهاتف لتصوير التقارير الصحفية، وفي مقدّمتها انخفاض تكلفة المعدّات مقارنة بالكاميرات الاحترافية باهظة الثمن وتكاليف الإستعانة بفريق تصوير، إضافةً إلى جودة كاميرات الهاتف، سهولة التصوير والتحرك في أماكن مختلفة والتي تساعد أيضاً على حماية الصحفي، إضافة الى سهولة البث المباشر وسرعة إرسال المواد من خلال الهاتف.

 

أمّا الجلسة الرابعة فعُقدت لمدّة ساعتين في 3 ديسمبر/كانون الأول بمشاركة 311 صحفي وطالب، قدّم خلالها الصحفي مصطفى درويش نصائح عملية حول صحافة الموبايل ومعلومات حول الأدوات المستخدمة لإجراء تقارير صحفية باستخدام الهاتف، مشدداً على أهمية أن ينتبه الصحفي الى جودة الصوت عند إعداد تقارير بواسطة الموبايل ونصح باستخدام ميكروفون خارجي لتسجيل الصوت.  

 

ومثل الجلسات السابقة، وبما أنّ الموبايل سيكون صديق الصحفيين في العام 2021، حظيت الجلسة الخامسة التي قدّمتها المدربة سارة حطيط، في 16 ديسمبر/كانون الأول بتفاعل 295 مشارك من مختلف أنحاء العالم.

 

وتحدثت خلالها عن عملية تعديل وتحرير الفيديوهات باستخدام الهاتف المحمول. واستهلّت حطيط الجلسة بعرض قصة تتمحور حول رجل معمّر لبناني الجنسية، يقال إنّه يبلغ 125 عاماً، أنتجتها قناتا “دويتشه فيله” و”زووم إن” الهولندية بطريقتين مختلفتين. 

 

إذ طرحت القناة الأولى القصة بطريقة جدية، فيما استخدمت القناة الهولندية موسيقا سريعة، وأشارت حطيط الى أنّ القصة كانت نفسها، وكذلك التصوير والبطل ولكن الفرق تمثّل في سرد الرواية من خلال المونتاج.

 

وبعد تقديم هذا المثل، قدّمت المدرّبة نصائح مفيدة للمشاركين، تساعدهم في تحديد النمط الذي سيختارونه لإعداد قصصهم خلال المرحلة الأولى، إذ أن عليهم طرح سؤال على أنفسهم إذا كانت القصة ترفيهية أم جديّة؟، وبعدها تتركّز المرحلة الثانية على التخطيط والتنفيذ وتتضمن تحديد اللقطات والبداية والوسط والنهاية، وهنا شدّدت حطيط على ضرورة أن يُدرك الصحفي مسبقاً ما هي المشاهد والمقابلات التي يريدها من أجل التخطيط للمونتاج.

 

بعد انتهاء المرحلتين السابقتين، يتعيّن على الصحفي اختيار الموسيقى، التي اعتبرتها حطيط من أصعب المراحل وأنها نفسها كثيراً ما تواجه تحديات في الاختيار.

 

هذه المرحلة تتضمن أيضاً اختيار الوقت المخصص لكل لقطة، فأحياناً تكون اللقطات سريعة لتناسب إيقاع القصة أو تكون بطيئة لتعكس معاناة ما أو مرور الوقت ببطء، ولذلك تنصح حطيط بالمرونة عند اختيار اللقطات وتحديد وقتها حسب طبيعة القصة والنمط المستهدف.

 

وسأل بعض المشاركين في الويبينار عن مصادر لموسيقا مسموح باستخدامها بشكل مجاني ومن دون قيود حقوق الملكية، وردّ آخرون بوضع روابط لمواقع توفر الموسيقى المجانيّة.

 

ولاحظ المشاركون أنّ القصص المرئية التي تمّ عرضها تضمّن بعضها نصاً مكتوباً على الشاشة يترجم ما يقوله بطل القصة وسألوا مقدمة الجلسة عن أهمية القيام بذلك، فأجابت أنّ هذه الطريقة لها فوائد لا سيما عندما يهدف معدّ الفيديو إلى إيضاح الكلام الذي يكون بلهجة معيّنة ولن يكون مفهومًا للجمهور في العالم العربي.

 

كذلك فإنّ إضافة الكلمات إلى الفيديو مهمّة كي يتاح لأي شخص أن يحضرها عندما يصعب عليه تشغيل الصوت إن كان موجوداً بالمواصلات العامة أو في مكان العمل.

 

وخلال الويبينار، تم عرض بعض القصص المرئية وشرحت حطيط طريقة العمل عليها وقدمت نصائح تتعلق بالمونتاج، منها أهمية أن يكون لكل لقطة هدف، أن يقدّم معدّ الفيديو شيئاً جديداً.

 

وشدّدت على ضرورة عدم تكرار اللقطات، إلا إذا كان التكرار هدفاً في الفيديو، ونصحت حطيط بسرد القصة التي قد يستغرق إعدادها يوماً أو مدة زمنية قصيرة وبالاستغناء عن اللقطات التي تأخذ وقتاً ولا تخدم القصة، وقدّمت إرشادات تقنية محددة لاتباعها عند القيام بالمونتاج ومنها التأكد من الاستمرارية باللقطات.

 

وأنهت حطيط الجلسة بالحديث عن تطبيقات المونتاج ومنها برنامج LumaFusion والذي ترى أنه الأفضل ولكنه متاح لهواتف IOS فقط وهو غير مجاني، كما عرضت على المشاركين بعض التقنيات الخاصة باستخدام برنامج Kinemaster وأسماء بعض التطبيقات الأخرى.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ هذه الجلسات التدريبية تقام عن بُعد، وهي امتداد لتدريب الصحفيين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ضمن برنامج “حلول منصات التواصل الاجتماعي” والذي تم إطلاقه بالشراكة مع مشروع فيسبوك للصحافة وبالتعاون مع المنتدى العالمي للأزمات الصحية من قبل المركز الدولي للصحفيين (ICFJ) وشبكة الصحفيين الدوليين التابعة له (IJNET).



يونيو 16, 2020 غير مصنفة0

مركز RMD – شبكة الصحفيين الدوليين

 

قدمت الصحفية السورية ميس قات، مديرة قسم الديجيتال في إذاعة روزنة، العديد من النصائح المتعلقة بالسرد الرقمي الموجه للصحفيين الاستقصائيين خلال تغطيتهم لجائحة كوفيد19. فقالت ميس بأنه في عهد الاجهزة الرقمية والانترنت، “أصبح من الممل أن يقدم الصحفيين المادة الإعلامية بطريقة تقليدية”، بالتالي بات على الصحفيين اليوم أن يفكروا في أدوات تمكنهم من عرض المحتوى بطرق ابتكارية جديدة تخرط الجمهور في القصة.

 

تتسم أزمة فيروس كورونا بكثرة المعلومات المصاحبة لها، بحسب ميس، والتي تطغى عليها صفة التعقيد وفي بعض الاحيان سمة التناقض، لهذا لا تستطيع الجمل وحدها أن توصل المعلومة ويحتاج الصحفي لاستخدام أدوات إعلامية مبتكرة لعرض المعلومة للجمهور. وللسرد الرقمي أهمية خاصة في تغطية الحروب، الكوارث الطبيعية، الأوبئة والأمراض واليوم كوفيد19. أدوات السرد الرقمي تساعد الصحفي على تحقيق أهدافه بشكل أفضل بكثير إمّا عبر رسائل التوعية أو تمثيل الأرقام والإحصاءات وحتى في التوثيق والكشف والتعقب.

 

السرد الرقمي، ما يعرف أيضاً بالسرد الرقمي القصصي أو السرد البصري هو أسلوب تحويل القصص المكتوبة الى قصص رقمية تفاعلية وبصرية أيضاً. هو حديث العهد وعمره يقل عن عشرة أعوام لا بل يكاد أن يكون رضيعاً في بلادنا العربية. ومن الأمثلة على بعض المنصات التي تستعمل السرد الرقمي في العالم العربي: انكفاضة من تونس، انفوتايمز من مصر، درج من لبنان و روزنة من سوريا بالإضافة إلى غيرها.

 

أنواع السرد الرقمي

 

يحتاج الصحفي لعرض المعلومات في قوالب مختلفة ليسهل على الجمهور فهمها وربما الاستمتاع بمشاهدتها. هنالك أدوات مختلفة تناسب مختلف قدرات ومهارات الجمهور، فهنالك ما يناسب خبراء التكنولوجيا وهنالك ما هو مناسب لأجيال ليس لديها المعرفة المتقدمة في الأدوات التكنولوجية.

 

السرد الرقمي هو سرد قصصي مصنوع بشكل خاص للمنصات الرقمية كتلك التي على الويب والمتواجدة عبر فيسبوك، سناب شات، تويتر، يوتيوب، ومن ضمنها كل أشكال “الستوري” وألعاب الموبايل. يصعُب استخدام هذه القوالب في وسائل الإعلام التقليدية مثل الجرائد المطبوعة، الراديو التقليدي أو التلفاز.

 

أمّا عن القوالب التي يسهل استخدامها، فتذكر ميس، الصور الثابتة، الصور المتحركة، الصور ٣٦٠، الصور ثلاثية الأبعاد على فيس بوك، الفيديو، الفيديو ٣٦٠، فيديو كاميرا “الدرون”، البث المباشر، الخرائط التفاعلية، الانفوجرافيك، الفيديو غرافيك، الموشن جرافيك، الانيميشن، الاستطلاعات، وغيرها من القوالب التي يمكن لنا استعمالها. وطبعاً لكل قالب أسلوب خاص في السرد ويخدم غاية ايصال معلومة بطريقة مختلفة عن القوالب الاخرى. 

 

أمّا عن السرد الرقمي التفاعلي، فهو السرد الذي يعتمد على رواية القصة الصحفية والتعامل مع الجمهور بوصفه متلقياً، قارئً أو مشاهداً أو فاعلاً في القصة الصحفية. التفاعل مع القصة يكون إمّا بالنقر على أعجبني أو عبر مشاركة، تعليق أو بالضغط على الفيديو ومشاهدته، أو بمتابعة القراءة، أو بتصفّح خريطة تفاعلية، بالإجابة عن أسئلة أو بمشاركة استبيان أو بغيرها إن وجد. يكون التفاعل قبلياً بحسب ميس، أو تلقائياً عن طريق الـ “crowd sourcing” حيث يحصل الصحفي على عناصر قصته البصرية من الجمهور، كأن يطلب منهم صوراً حول موضوع معين ويتعاون معهم على بناء قصته وبهذا يصبح الجمهور طرفاً أساسياً في بناء القصة.

 

أمثلة عن السرد الرقمي التفاعلي

 

-ملف تفاعلي للزميل أحمد عواد من مصر جريدة المال المصرية

 

-تحقيق في موقع روزنة كورونا في سوريا.. التعليم عن بعد إجراء كاذب!

 

-تحقيق موقع روزنة خيامنا مصنوعة من القمامة لا نستطيع مواجهة كورونا

 

-خريطة تفاعلية على موقع الميادين كيف يواجه العالم كورونا بالأمل

 

-صورة افتراضية 360* صورة افتراضية لسجن العقاب في سوريا

 

-فيديو 360 فيديو من بي بي سي يصور الموصل بتقنية 360

 

-موقع يقدم اختبارات تفاعلية حول كورونا اختبار تفاعلي كورونا -ريمكس فلسطين

 

-كوكيز “اختبار معرفي” على ستوري فيس بوك حول كورونا لعبة تفاعلية

 

-قصة عن جورج فلويد على حساب CBC News على سناب شات قصة جورج فلويد

 

-انفوجرافيك -انفوفيديو

 

-موشن غرافيك- انيميشن مثال

 

-الألعاب الرقمية التفاعلية، قصة الصحفي الإيراني.

 

ما هي المهارات التي يجب عليك امتلاكها لتروي قصة رقمية جيدة؟

 

من المهم أن نعرف أن السرد الرقمي مبني على صناعة المحتوى وهو لا يقتصر على مجموعة من الأدوات التقنية التي يمكن استخدامها لرواية القصة. كذلك إن امتلاك أدوات البحث وتعقب المعلومات أمر أساسي في هذه العملية، فضلاً عن القدرة على الإبداع والخلق في سرد رواية تحقيقك، وأن تكون على دراية بأحدث الأدوات التقنية المتوفرة.

 

خطوات لإنتاج مادة متعددة الوسائط بلغة سليمة

 

أولاً، اختر الزاوية مع وضع استراتيجية حول بناء المادة، ثمّ حدد مصادرك ونوعية المواد التي تستطيع الحصول عليها من صوت وصور وفيديو أو غيرها إن وجد.

 

ثانياً، قيم قدرات فريقك التقنية بالشكل المناسب، حدد التكلفة وضع خطة ثمّ وطورها أثناء بناء قصتك تحريرياً واحرص على روح الفريق وأخيراً استمتع بالنتيجة.

 

ثالثاً، عند صياغة الجمل المرافقة للصور والفيديو والإنفوجرافيك احرص على الاختصار دائماً واختيار الكلمات المباشرة “كالسهم” بحسب قول ميس. كذلك، ابتعد عن أسماء الإشارة، الأسماء الموصولة، والجمل الطويلة المعقدة.

 

تجربة المستخدم مفتاح نجاح القصة التفاعلية

 

تختلف تجربة المستخدم باختلاف الفئة المستهدفة، فلا يوجد قياس واحد يناسب كافة الفئات، وبناءً على هذه النقطة يجب أن نحرص على تقديم تجربة رقمية قابلة للفهم والتفاعل، كأن يفهم المستخدم طريقة المشاهدة والاستمتاع والتفاعل مع المادة بشكل تلقائي دون شرح أو تعقيد. من الأمثلة على تجربة مستخدم مناسبة عرضها موقع انكفاضة، ومثال آخر عن فئة مستهدفة محددة، هي مادة الأسلحة الأوروبية.

 

أدوات يمكنك استخدامها

 

-مواقع تقدم خدمات لرواية القصص الرقمية: Shorthand مثال عرسان الفضاء.

 

-موقع خدمات رقمية ex.co مثال من موقع سيتي دوغ.

 

-خدمات خرائط جوجل تدريب اونلاين من جوجل حول استعمال جوجل مابس./

 

-موقع فري بيك يقدم صور و مونتاج وعناصر غرافيك مجانية.

 

-موقع بيكسلر هو موقع تعديل صور اونلاين.

 

-تطبيق Squaready يسمح بالكتابة على الصور ويتيح تحويل الفيديو والصور ل GIF.

 

-أداة snapseed المجانية لتعديل الصور وإضافة المؤثرات عبر المحمول.

 

-موقع atavist يتيح لك انشاء حساب مجاني عليه والنشر مباشرةً.



أبريل 27, 2020 غير مصنفة0

مركز RMD

نشرت الشبكة العالمية للصحافة الاستقصائية (GIJN) تحقيقاً أنجزتة مؤسسة روزنة للإعلام، حمل اسم “جحيم على اليابسة”، يكشف خفايا عن سجون هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً).

 

ونُشر تحقيق “جحيم على اليابسة” على موقع الشبكة الإلكتروني ضمن زاوية “دليل المحقق الأسبوعي”، التي يتابعها أهم الصحفيين الاستقصائيين عادة.

 

وتم إنجاز التحقيق بمشاركة الزميلة ميس قات، والصحفي نائل الأحمد، ضمن مشروع “سوريا في العمق” بمنحة من مؤسسة الغارديان البريطانية، ومؤسسة دعم الإعلام الدولي (IMS).

 

يسرد التحقيق شهادات رجال ونساء عن قصصهم وتجاربهم المؤثرة، عما يجري في سجون “جبهة النصرة”، وسراديبها الغامضة.

 

كما يستعرض التحقيق بأدوات غرافيكية حديثة أساليب التعذيب، التي يتعرض لها المعتقلون في سجون النصرة، كما يعرض تصوراً بصرياً دقيقاً لـ “سجن العقاب” أشهر سجون جبهة النصرة في سوريا.

 

وتعتبر الشبكة العالمية للصحافة الاستقصائية من أهم المنظمات، التي تدعم الصحافة المعمقة، وتقدم الأدوات الاستقصائية للصحفيين المهتمين حول العالم.

 

وكانت روزنة شاركت سابقاً في تحقيقات استقصائية كـ “وثائق بنما”، و”المغسلة الروسية”، و”الأسلحة الأوروبية” إلى جانب مؤسسات إعلامية عربية وعالمية.



نوفمبر 30, 2017 غير مصنفة0

مركز RMD

 

أنجزت الصحفية والمدربة في مركز روزنة للتدريب الإعلامي (RMD) ميس قات وبالشراكة مع شبكة أريج للصحافة الاستقصائية تحقيق صحفي استقصائي حول الشركات الإماراتيّة الضالعة في أكبر ملف لتبييض وغسل الأموال الروسية، وفيما يلي النص الكامل للتحقيق.

 

أبعاد فضيحة ما بات يعرف بـ”المغسلة الروسية” باتت تتكشف يوماً بعد يوم، بفضل تقصّي 30 صحفياً – من بينهم سبعة صحفيين عرب –  لبيانات شركات عربية وردت في ملفات “المغسلة”، منذ تفجّرها عام 2014.  

 

تعقّب هذا التحقيق 13 شركة من بين 150 شركة إماراتية وردت أسماؤها ضمن آلاف الشركات رصد تورطها بعمليات فساد مالي وتحويلات بنكية غير مشروعة في 96 بلداً. 

في هذا التحقيق تتبعنا تحويلات الـ 13 شركة وأنشطتها – بحجم 70 مليون دولار- كما تواصلنا معها في مواجهات مباشرة.

 

منذ 2014، نشر/ بث مشروع التحقيقات في الجريمة المنظمة والفساد OCCRP سلسلة تحقيقات بالتعاون مع صحيفة نوفا غازيتا الروسية، لكشف أكبر عملية غسل أموال في التاريخ بحجم 21 مليار دولار لمنفعة شخصيات وشركات روسية. مرّت أموال الصفقات الوهمية التي أدارت غسل الأموال عبر 732 بنكاً حول العالم وصولا إلى 5140 شركة.

من بين المصارف بنك الإمارات دبي الوطني NBD المسؤول عن تحويلات بنكية مشبوهة بقيمة 357 مليون دولار. مجلة أرابيان بزنس في الإمارات واجهت إدارة البنك بهذه الوقائع، فأقرّ بذلك لكنّه عدّ ذاته ضحية، ولم يكن يعلم. بنك أبو ظبي التجاري اشتبه أيضا بتمرير تحويلات بنكية مقابل صفقات غسل أموال بقيمة تزيد عن 26 مليون دولار. وحين طلبت معدّة التحقيق ردّ فعل منه لم يتجاوب معها، لقراءة التقرير كاملاً اضغط هنا.


جميع الحقوق محفوظة