أكتوبر 12, 2013 غير مصنفة0

مركز RMD – موقع حكاية ما انحكت

 

اتَّجهَ الشّباب السوري إلى التفكير بالمشاريع الإعلاميَّة، بسبب الحاجة الملحة لوجود منصَّاتٍ إعلاميَّة تنقلُ الحدث السوري بموضوعيَّة بعيداً عن التحيُّز، يستطيعونَ من خلالها إيصال الأَخبار وحكايات السوريين وأفكارهم لأكبرِ قدرٍ من الناس، لتولد فكرة راديو “روزنة” كفكرةٍ أكثر عملية، بهدف ” نقلُ حقيقة ما يحدث في سوريا بعيون السوريين أنفسهم، بعيداً عن تضليلِ الإعلام الكبير المُسيطر الآن على المشهد السوري.

 

بدأ العمل على مشروع روزنة منذ سنتين تقريباً، حيث جَرت الكثيرُ من الاجتماعات والدراسات والأبحاث، إذ كانت المهمَّة الأصعب في إيجاد مُراسلين محترفين داخل البلاد، فغالبيَّة الصحفيّين تركوا سوريا تحت ضغوط أمنية أو معيشيَّة، أما التحدي الأكبر بالنسبة لـ “روزنة” فهو تدريب الكادر الصحفي، لذلكَ أقامَت “روزنة” قبل انطلاقها ورشتي عمل لمراسليها، الذين بدؤوا بالعمل تحت الهواء وتحضير نشرات أخبار تجريبية، وتقارير إخبارية وقصصيَّة، وذلك قبل انطلاق المشروع بخمسة أشهر.

 

تقول الصحفية “ميس قات” أحد مؤسسي المشروع، لـ (سيريا أنتولد Syrian untold): “نحنُ لسنا إعلاما بديلاً، فالنّظام لم يكن لديه إعلام أصلاً، وسائل إعلام النظام هي فروع أمنية فعليَّة، والخطر الأكبر هو خضوع إعلام الثورة لضغوط مشابهة من أطراف أخرى وعدم قدرتها على التعبير عن آراء الناس بحرية”.

 

وحولَ علاقة “روزنة” بالانتفاضة السورية تكمل “ميس قات” قائلةً إن ” روزنة تقف إلى جانب الناس الذين خرجوا من أجل الكرامة، وتحاول نقل أصواتهم وأوجاعهم وآمالهم عبر أثيرها”.

 

جميع مراسلي شبكة “روزنة” ناشطون في الثورة السورية، كذلك الحال بالنسبة لغالبيَّة فريق العمل الموجود في باريس أو البلدان الآخرى، والفريق يحاول قدر الإمكان خلق التوازن بين المهنية الصحافية والانحياز الأخلاقي لمأساة السوريين، أما حول أهمُّ المواضيع التي تستأثر اهتمام الراديو، تقول قات: “تركز روزنة في تقاريرها وقصصها على حياة السوريين اليومية، مشاريعهم وطرق عيشهم وقصصهم، نحاول رسم أمل بحياة أفضل من خلال التركيز على تجارب ناجحة وقصص أشخاص جميلة”.

 

من الطّبيعي أنَّ صُعوبات كثيرة واجهت الفريق خلال فترة الانطلاق، لذلك كان فريق العمل يشتغل ساعات طويلة لتجاوز أية مشكلة تظهر هنا أو هناك، لكن مساندة فريق المراسلين كان الحافز الأكبر لاصرار الفريق كله على تجاوز كل العقبات.

 

راديو “روزنة” حظي بالكثير من الاهتمام الإعلامي العربي والعالمي،  إذ غطَّت أخبار انطلاق “روزنة” الكثير من الصحف والقنوات التلفزيونية ومازال هناك فضول كبير لدى الميديا الأوروبية لمتابعة تطوُّر هذا المشروع.


جميع الحقوق محفوظة