روزنة-تنظم-تدريباً-لمهارات-الظهور-على-وسائل-الإعلام.jpg

مركز RMD 

نظَّم مركز روزنة للتطوير الإعلامي RAM، دورةً تدريبة عن الظهور الإعلامي، وتقنيات إيصال الرسالة عبر وسائل الإعلام.

وشارك في الدورة التدريبية 10 سيدات وشاب من منظمة “تستقل”، بإشراف المديرة التنفيذية في روزنة لينا الشواف، ومدير البرامج منير الأيوبي.

وركز التدريب على عدة محاور منها التعريف بأنواع وطبقات الصوت ومهارات التلوين الصوتي، إضافة إلى تطبيق تمرينات لتحسين جودة الصوت ومخارج الحروف.

كما تطرق التدريب إلى تأثير لغة الجسد كطريقة الجلوس وحركات اليدين، في تحسين الظهور الإعلامي، وكذلك التعرف على مهارات التواصل البصري الفعال مع الجمهور والكاميرا والصحفي المُحاوِر.

وتضمن التدريب تمرينات عملية للمتدربات عبر مقابلات مصورة وظهور أمام الكاميرا، وتسجيل صوت.

ومنظمة “تستقل” هي تجمع منظمات مدنية غير سياسية غير ربحية تهدف إلى دعم وتمكين المرأة في كافة المجالات.

ويقدم مركز روزنة للتطوير الإعلامي RAM، عبر مدربيه المحترفين خدمات التدريب للمؤسسات، والأفراد على حدّ سواء، وذلك للصحفيين والمؤسسات السورية أو في شمال إفريقيا، واليمن، وليبيا، والعراق، بالتعاون مع منظمات عربية ودولية رائدة تدعم الإعلام الحر في العالم العربي.


الموبايل-صديق-الصحفيين-في-2021..-ومبادئ-لإعداد-فيديوهات-بواسطته.jpg

يناير 6, 2021 غير مصنفة0

 

مركز RMD – شبكة الصحفيين الدوليين

 

يواصل مُدربوا راديو روزنة تقديم التدريبات للصحفيين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والتي تأتي بالتعاون بين المركز الدولي للصحفيين ومشروع فايسبوك للصحافة، حيث تتمحور التدريبات حول صحافة الفيديو والموبايل، وتأتي هذه الورشات باللغة العربية، وامتدّت ستة أسابيع.

 

فبعد الويبينار الأول الذي عُقد في 12 نوفمبر/تشرين الثاني ضمن جلسات السلسلة التدريبية للمركز الدولي للصحفيين، والذي افتتحته الصحفية السورية ميس قات، وهي مديرة قسم الديجيتال في إذاعة روزنة، والتي قدّمت الإرشادات والطرق للصحفيين لكي يستخدموا الموبايل في إنتاج المحتوى الصحفي، نظّم المركز الدولي للصحفيين الويبينار الثاني يوم الخميس في 19 نوفمبر/تشرين الثاني، واستمرّ لمدة ساعتين، بمشاركة وتفاعل 370 صحفي وصحفية من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 

وعُقدت الجلسة الثالثة في 26 نوفمبر/تشرين الثاني، واستمرت لمدة ساعتين عرض خلالها الصحفي المصري مصطفى درويش الحائز على جائزة تومسون فاونديشن لأفضل تقرير صحفي مصور بالهاتف لعام 2019 مقدمة عن صحافة الموبايل. وتطرّق درويش خلال الجلسة إلى الفوائد الكثيرة لاستخدام الهاتف لتصوير التقارير الصحفية، وفي مقدّمتها انخفاض تكلفة المعدّات مقارنة بالكاميرات الاحترافية باهظة الثمن وتكاليف الإستعانة بفريق تصوير، إضافةً إلى جودة كاميرات الهاتف، سهولة التصوير والتحرك في أماكن مختلفة والتي تساعد أيضا على حماية الصحفي، إضافة الى سهولة البث المباشر وسرعة ارسال المواد من خلال الهاتف.

 

أمّا الجلسة الرابعة فعُقدت لمدّة ساعتين في 3 ديسمبر/كانون الأول بمشاركة 311 صحفي وطالب، قدّم خلالها الصحفي مصطفى درويش نصائح عملية حول صحافة الموبايل ومعلومات حول الأدوات المستخدمة لإجراء تقارير صحفية باستخدام الهاتف، مشددًا على أهمية أن ينتبه الصحفي الى جودة الصوت عند إعداد تقارير بواسطة الموبايل ونصح باستخدام ميكروفون خارجي لتسجيل الصوت.  

 

ومثل الجلسات السابقة، وبما أنّ الموبايل سيكون صديق الصحفيين في العام 2021، حظيت الجلسة الخامسة التي قدّمتها الصحفية والمدربة المتخصصة في الإعلام سارة حطيط، في 16 ديسمبر/كانون الأول بتفاعل 295 مشارك من مختلف أنحاء العالم، وتحدثت خلالها عن عملية تعديل وتحرير الفيديوهات باستخدام الهاتف المحمول. واستهلّت حطيط الجلسة بعرض قصة تتمحور حول رجل معمّر لبناني الجنسية، يقال إنّه يبلغ 125 عامًا، أنتجتها قناتا دويتشه فيله و”زووم إن” الهولندية بطريقتين مختلفتين، إذ طرحت القناة الأولى القصة بطريقة جدية، فيما استخدمت القناة الهولندية موسيقى سريعة، وأشارت حطيط الى أنّ القصة كانت نفسها، وكذلك التصوير والبطل ولكن الفرق تمثّل في سرد الرواية من خلال المونتاج.

 

وبعد تقديم هذا المثل، قدّمت المدرّبة نصائح مفيدة للمشاركين، تساعدهم في تحديد النمط الذي سيختارونه لإعداد قصصهم خلال المرحلة الأولى، حيث عليهم أن يطرحوا سؤالًا على أنفسهم إذا كانت القصة ترفيهية أم جديّة، وبعدها تتركّز المرحلة الثانية على التخطيط والتنفيذ وتتضمن تحديد اللقطات والبداية والوسط والنهاية، وهنا شدّدت حطيط على ضرورة أن يُدرك الصحفي مسبقًا ما هي المشاهد والمقابلات التي يريدها من أجل التخطيط للمونتاج.

 

بعد انتهاء المرحلتين السابقتين، يتعيّن على الصحفي اختيار الموسيقى، التي اعتبرتها حطيط من أصعب المراحل وأنها نفسها كثيرًا ما تواجه تحديات في الاختيار. هذه المرحلة تتضمن أيضًا اختيار الوقت المخصص لكل لقطة، فأحيانًا تكون اللقطات سريعة لتناسب إيقاع القصة أو تكون بطيئة لتعكس معاناة ما أو مرور الوقت ببطء، ولذلك تنصح حطيط بالمرونة عند اختيار اللقطات وتحديد وقتها حسب طبيعة القصة والنمط المستهدف.

 

وسأل بعض المشاركين في الويبينار عن مصادر لموسيقى مسموح باستخدامها بشكل مجاني ومن دون قيود حقوق الملكية، وردّ آخرون بوضع روابط لمواقع توفر الموسيقى المجانيّة، ولاحظ المشاركون أنّ القصص المرئية التي تم عرضها تضمّن بعضها نصًا مكتوبًا على الشاشة يترجم ما يقوله بطل القصة وسألوا مقدمة الجلسة عن أهمية القيام بذلك، فأجابت أنّ هذه الطريقة لها فوائد لا سيما عندما يهدف معدّ الفيديو إلى إيضاح الكلام الذي يكون بلهجة معيّنة ولن يكون مفهومًا للجمهور في العالم العربي، كذلك فإنّ إضافة الكلمات إلى الفيديو مهمّة كي يتاح لأي شخص أن يحضرها عندما يصعب عليه تشغيل الصوت إن كان متواجدًا بالمواصلات العامة أو في مكان العمل.

 

وخلال الويبينار، تم عرض بعض القصص المرئية وشرحت حطيط طريقة العمل عليها وقدمت نصائح تتعلق بالمونتاج، منها أهمية أن يكون لكل لقطة هدف، أن يقدّم معدّ الفيديو شيئًا جديدًا، وشدّدت على ضرورة عدم تكرار اللقطات، إلا إذا كان التكرار هدفًا في الفيديو، ونصحت حطيط بسرد القصة التي قد يستغرق إعدادها يومًا أو مدة زمنية قصيرة وبالاستغناء عن اللقطات التي تأخذ وقتًا ولا تخدم القصة، وقدّمت إرشادات تقنية محددة لاتباعها عند القيام بالمونتاج ومنها التأكد من الاستمرارية باللقطات.

 

وأنهت حطيط الجلسة بالحديث عن تطبيقات المونتاج ومنها برنامج LumaFusion والذي ترى أنه الأفضل ولكنه متاح لهواتف IOS فقط وهو غير مجاني. كما عرضت على المشاركين بعض التقنيات الخاصة باستخدام برنامج Kinemaster وأسماء بعض التطبيقات الأخرى.

 

 تجدر الإشارة إلى أنّ هذه الجلسات التدريبية تقام عن بُعد، وهي امتداد لتدريب الصحفيين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ضمن برنامج “حلول منصات التواصل الاجتماعي” والذي تم اطلاقه بالشراكة مع مشروع فايسبوك للصحافة وبالتعاون مع المنتدى العالمي للأزمات الصحية من قبل المركز الدولي للصحفيين (ICFJ) وشبكة الصحفيين الدوليين التابعة له (IJNET). وستعقد الجلسات أسبوعيًا وتتضمن محاضرات تفاعلية مع مدربين يملكون خبرات كبيرة.


روزنة-للتطوير-الإعلامي-تُدرّب-مواطنين-صحفيين-في-الداخل-السوري.jpg

ديسمبر 23, 2020 غير مصنفة0

 

مركز RMD 

نظّمت مؤسسة روزنة للتطوير الإعلامي ورشة تدريبية لمبادئ تحرير ومصادر الخبر الصحفي بالتنسيق مع وحدة دعم الاستقرار في الداخل السوري،  ما بين 14 وحتى 17 من كانون الأول، واستهدفت الورشة تدريب لـ 10 مواطنين صحفيين.

 

وهدفت ورشة التدريب التي قدمتها رئيس التحرير في راديو “روزنة” لجين حاج يوسف، إلى تطوير قدرات المتدربين في مجال صياغة الخبر الصحفي والتحقق من مصادره، حيث تعرف المتدربين على أنواع وقوالب الخبر والعمليات التحريرية، وعناصره وزواياه، مراعاة النوع الاجتماعي في الكتابة الخبرية.

 

كما تعرف المشاركون على المواثيق الصحفية الدولية في كتابة الأخبار وطرق التحقق من المصادر والأخبار الكاذبة.

 

وأجريت التدريبات رقمياً في ظل ظروف استثنائية بسبب انتشار جائحة “كورونا المستجد” في العالم وسوريا خصوصاً. 

 

 يأتي هذا التدريب ضمن مشروع ” التطوير الصحفي/الإعلامي” الذي أطلقته وحدة دعم الاستقرار في مناطق الداخل السوري والذي يهدف إلى تقديم الدعم وزيادة خبرات العاملين/ات في هذا المجال.

 

ويقدم مركز روزنة للتطوير الإعلامي “RMD”، عبر مدربيه المحترفين خدمات التدريب للمؤسسات، والأفراد على حدّ سواء، وذلك للصحفيين والمؤسسات السورية أو في شمال افريقيا، واليمن، وليبيا، والعراق، بالتعاون مع منظمات عربية ودولية رائدة تدعم الإعلام الحر في العالم العربي.


روزنة-توقع-اتفاقية-تفاهم-مع-شبكة-أريج-للصحافة-الاستقصائية.jpg

ديسمبر 22, 2020 غير مصنفة0

 

مركز RMD 

وقعت مؤسسة “روزنة” للإعلام مع شبكة “إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية” (أريج) مذكرة تفاهم حول موضوع تأسيس تعاون مهني ونشر مشترك لتحقيقات استقصائية بين الطرفين، إضافة إلى تطوير التنسيق التعاوني في مجال التدريبات والبحث والتشبيك.

 

و تأتي هذه الخطوة لتعزيز هدف المؤسسة في دعم التحقيقات الاستقصائية، حيث شاركت روزنة في مشروع سوريا بالعمق الممول من مؤسسة الغارديان البريطانية، ومؤسسة دعم الإعلام الدولي (IMS)، على مدار 3 سنوات. وتعمل بالشراكة أيضاً مع مؤسسة سراج للصحافة الاستقصائية في إنتاج التحقيقات و البودكاست الاستقصائي.

 

وشاركت روزنة كوسيلة إعلامية سورية وحيدة في إنجاز تحقيقات بنما، إلى جانب أكثر من 100 شريك ووسيلة إعلام أخرى حول العالم، لجمع وملاحقة وثائق مسربة تكشف ملفات فساد كبيرة لسياسيين وقادة دول. وأيضاً في تحقيقات “المغسلة الروسية”، و”الأسلحة الأوروبية” إلى جانب مؤسسات إعلامية عربية وعالمية.

 

إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية (أريج) هي أول شبكة في العالم العربي رائدة في ترسيخ صحافة الاستقصاء عربيا، وفق منهجية حداثية ومهنية.

 

بدأت مؤسسة “روزنة” منذ منتصف تموز عام 2013، في العاصمة الفرنسية باريس، لتفتح بعد ذلك استديو البرامج في مدينة غازي عنتاب التركية عام 2014. 

 

أطلقت المؤسسة منذ نشأتها إذاعة تبث برامجها عبر الإنترنت من خلال موقعها الإلكتروني وتطبيقها الخاص عبر الهواتف الذكية، إلى جانب موجات الـ إف إم في تركيا والشمال السوري، وتقدم مجموعة مهمة من التحقيقات والتقارير الصحفية في موقعها الرسمي ومنصات التواصل الاجتماعي، بالتوازي مع تقديم مواضيع معمقة وترفيهية على حد سواء في برامجها التي تهم المجتمع السوري وتؤثر فيه، كما تغطي الوضع السوري بموضوعية ومهنية عالية بمعزل عن أي أجندات سياسية أو دينية.

 

تُركز “روزنة” برامجها على المواطن السوري أينما كان في الداخل والخارج على المستوى الاجتماعي في المقام الأول، وكذلك على التغيرات التي طرأت عليه بشكل عام، سواء على الإنسان السوري في الداخل أو بلاد اللجوء المختلفة.

 

أسست “روزنة” عام 2018 مركزها التدريبي “RMD”، حيث تعمل من خلاله على تأهيل المدربين والتعاون معهم لتدريب عدد كبير من الصحفيين والمواطنين الصحفيين السوريين.

 

وتعكف المؤسسة مؤخراً على “مشروع تدريب يستهدف مؤسسات إعلامية في اليمن” وهو مشروع لتدريب أربعة راديوهات يمنية، من أجل إنتاج محتوى إنساني ومجتمعي يعطي الأولوية للمدنيين ويفسح المجال لهم للتعبير عن أنفسهم والتفاعل والاستفادة من المنصات الاعلامية المختلفة في تحسين ظروفهم المعيشية اليومية، وبناء مستقبلهم بطريقة أفضل.

 

أريج، أول شبكة في المنطقة العربية مكرّسة لترسيخ صحافة الاستقصاء لدى وسائط الإعلام العربية؛ وفق منهجية متطورة حديثة العهد على غرف الأخبار.

 

مهمة أريج تكمن في رفع سوية صحافة الاستقصاء، وهي عنصر أساسي في المجتمعات الحرة ترتكز إلى توثيق الحقائق، والتقصي في العمق بحثا عن الوقائع من مصادر متعددة. وتوفّر أيضاً مفتاحاً لضمان الشفافية، المساءلة ومنصة لتنوع الآراء ووجهات النظر المتباينة على مدى عشر سنوات.


إليكم-أبرز-الأدوات-لإجراء-تقارير-صحفية-باستخدام-الهاتف.jpg

ديسمبر 16, 2020 غير مصنفة0

 

مركز RMD – شبكة الصحفيين الدوليين

 

بالتعاون مع مُدربوا راديو روزنة؛ يواصل المركز الدولي للصحفيين ومشروع فايسبوك للصحافة، تقديم التدريبات للصحفيين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث تتمحور التدريبات حول صحافة الفيديو والموبايل، وتأتي هذه الورشات باللغة العربية، وامتدّت ستة أسابيع.

 

فبعد الويبينار الأول الذي عُقد في 12 نوفمبر/تشرين الثاني ضمن جلسات السلسلة التدريبية الجديدة للمركز الدولي للصحفيين والتي تتمحور حول صحافة الموبايل والفيديو، والذي افتتحته الصحفية السورية ميس قات، وهي مديرة قسم الديجيتال في إذاعة روزنة، والتي قدّمت الإرشادات والطرق للصحفيين لكي يستخدموا الموبايل في إنتاج المحتوى الصحفي، نظّم المركز الدولي للصحفيين الويبينار الثاني يوم الخميس في 19 نوفمبر/تشرين الثاني، واستمرّ لمدة ساعتين، بمشاركة وتفاعل 370 صحفي وصحفية من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 

أمّا الجلسة الرابعة فعُقدت لمدّة ساعتين في 3 ديسمبر/كانون الأول بمشاركة 311 صحفي وطالب، قدّم خلالها الصحفي مصطفى درويش نصائح عملية حول صحافة الموبايل ومعلومات حول الأدوات المستخدمة لإجراء تقارير صحفية باستخدام الهاتف، مشددًا على أهمية أن ينتبه الصحفي الى جودة الصوت عند إعداد تقارير بواسطة الموبايل ونصح باستخدام ميكروفون خارجي لتسجيل الصوت. وعرض عددًا من الميكروفونات التي يمكن الإستعانة بها لتحسين وتنقية الصوت ومنها الميكروفونات المستخدمة خلال المقابلات مثل ميكروفون Boya والذي قال درويش إنه خيار جيد نظرًا لقدرته على تسجيل صوت بجودة جيدة وبتكلفة متواضعة. كما أوصى درويش باستخدام ميكروفون Rode الذي يعتمد عليه درويش بصورة أساسية وقد استخدمه لإعداد التقرير الذي فاز بجائزة تومسون فاونديشن. لكنه أشار الى أن ثمن هذا الميكروفون أعلى. كما عرض أمثلة لعدد من الأجهزة التي تناسب الأوضاع المختلفة لمكان التصوير، وفي حال تعذر على الصحفي أن يستخدم الميكروفون الخارجي، نصح درويش باستخدام الميكروفون الخاص بسماعة الهاتف للتسجيل.

 

وتطرق درويش بعد ذلك الى أهمية استخدام حامل (ترايبود) عند التصوير وأشار الى أنّ البداية تكون باختيار الماسك (الماونت) المناسب لتثبيت للهاتف. وعرض درويش بعض الحوامل التي ينصح باستخدامها مع ذكر مزاياها وتفاصيل حول وزنها وامكانياتها وأسعارها. وقال درويش إنّ عيب بعض الحوامل الجيدة هو وزنها الثقيل ولكنها توفر أكبر قدر من الثبات. كما عرض الـFlexible Tripod  وهو حامل مطاطي صغير يتسم بالمرونة وتكلفته ليست مرتفعة. ومن بين الحوامل الأخرى التي نصح بها كانت Manfrotto  وRegetek.

 

وبعد عرض الأدوات السابقة الذكر، انتقل درويش للحديث عن الأدوات المستخدمة للتصوير المتحرك، مشيرًا إلى أنّ استخدام هذه الأدوات سهل ومفيد ويسمح للصحفي أن يلتقط لقطات تشبه التصوير الاحترافي السينمائي. وأوضح أنّ المشاهد التي يتم التقاطها باستخدام أدوات التحرك عادة ما تكون لقطات أفقية ولكنه أشار الى ان آخر إصدارات Osmo Mobile تسمح أيضًا باللقطات الرأسية.  وعرض درويش أجهزة لشركات Zhiyun وOsmo وتحدّث عن إمكانياتها وخصائصها وأسعارها، وقدّم مثلاً عن التصوير باستخدام أدوات التحرّك، لتقرير مصوّر بثته قناة RTE.

 

من جهتهم، طرح المشاركون أسئلة عن الأدوات المختلفة التي تم عرضها وأفضل الطرق لاستخدامها، فأوضح درويش أنّ كل تقرير يحتاج أدوات محددة، بحسب ظروف التصوير، وأكد أنّ الأدوات المذكورة آنفًا ليست جميعها ضرورية لكل تقرير، وتوجد أداتان مهمّتان دائمًا هما: الميكروفون والحامل.

 

وقدّم درويش عرضًا لأنواع الهواتف الذكية الموجودة في السوق والتي يمكن شراؤها من المحال أو من خلال المواقع الالكترونية، والتي يمكن أن تعين الصحفي في إعداد تقاريره، لافتًا إلى أنّ هواتف الجيل الأخير متطوّرة، وعلى الصحفي البحث عن المواصفات المناسبة لإعداد التقارير مثل مدة البطارية والمساحة المتاحة للتخزين. وقال درويش إنه طالما كانت كاميرا (أو كاميرات) الهاتف جيدة، فمن الممكن انتاج تقارير جيدة باستخدامه وبمساعدة الأدوات التي ذكرها.   كان هناك اهتمام كبير من قبل المشاركين بالأدوات المذكورة وسألوا عن إمكانية شراءها بالعالم العربي.

 

أما بالنسبة للعدسات الخارجية التي يمكن اضافاتها للهاتف، نصح درويش باستخدام عدسات Moment. وفيما يخص الإضاءة، النصيحة الأولى كانت التصوير خارجيًا كلما كان ذلك متاحًا، أما إذا اضطر الصحفي أن يجري مقابلة في مكان داخلي، فيمكن استخدام كشافات تُضاف الى الهاتف لتحسين الإضاءة ومنها كشاف Manfrotto.

 

وأنهى درويش عرضه بالحديث عن بعض التطبيقات المفيدة التي يمكن اضافتها للهاتف ومنهاFilmicPro  وهو تطبيق مدفوع  ومن أهم مميزاته إمكانية تثبيت الفوكس والإضاءة. وشرح ان التطبيق يسمح بتصوير فيديو بأحجام شاشة مختلفة وحتى بالوضع الرأسي وهو مفيد عند انتاج تقارير لانستجرام وفايسبوك. كما أوصى درويش بتطبيق Adobe Premiere  Rush  للمونتاج على آيفون وأندرويد، إضافةً إلى Lumafusion  وImovie وهما تطبيقان متاحان لآيفون.

 

 إشارة إلى أنّ هذه الجلسات التدريبية تقام عن بُعد، وهي امتداد لتدريب الصحفيين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ضمن برنامج “حلول منصات التواصل الاجتماعي” والذي تم اطلاقه بالشراكة مع مشروع فايسبوك للصحافة وبالتعاون مع المنتدى العالمي للأزمات الصحية من قبل المركز الدولي للصحفيين (ICFJ) وشبكة الصحفيين الدوليين التابعة له (IJNET). وستعقد الجلسات أسبوعيًا وتتضمن محاضرات تفاعلية مع مدربين يملكون خبرات كبيرة.


صحافة-الموبايل-إرشادات-عمليّة-لتقارير-مصوّرة-مميّزة.jpg

ديسمبر 12, 2020 غير مصنفة0

مركز RMD

يواصل مُدربو مركز روزنة للتطوير والتدريب الإعلامي تقديم التدريبات للصحفيين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، التي تأتي بالتعاون بين المركز الدولي للصحفيين ومشروع فيسبوك للصحافة، وتتمحور تلك التدريبات حول صحافة الفيديو والموبايل، والورشات باللغة العربية، وامتدّت ستة أسابيع.

 

الويبينار الأول الذي عُقد في 12 نوفمبر/ تشرين الثاني ضمن جلسات السلسلة التدريبية للمركز الدولي للصحفيين، الذي افتتحته المُدربة بمركز روزنة للتطوير والتدريب الإعلامي الصحفية ميس قات، حيث قدّمت الإرشادات والطرق للصحفيين حتى يستخدموا الموبايل في إنتاج المحتوى الصحفي.

 

وبعد الويبينار الأول نظّم المركز الدولي للصحفيين الويبينار الثاني يوم الخميس في 19 نوفمبر/تشرين الثاني، واستمرّ لمدة ساعتين، بمشاركة وتفاعل 370 صحفي وصحفية من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

 

وعُقدت الجلسة الثالثة في 26 نوفمبر/تشرين الثاني، واستمرت لمدة ساعتين عرض خلالها الصحفي المصري مصطفى درويش الحائز على جائزة تومسون فاونديشن لأفضل تقرير صحفي مصور بالهاتف لعام 2019 مقدمة عن صحافة الموبايل.

 

وتطرّق درويش خلال الجلسة إلى الفوائد الكثيرة لاستخدام الهاتف لتصوير التقارير الصحفية، وفي مقدّمتها انخفاض تكلفة المعدّات مقارنة بالكاميرات الاحترافية باهظة الثمن وتكاليف الإستعانة بفريق تصوير، إضافةً إلى جودة كاميرات الهاتف، سهولة التصوير والتحرك في أماكن مختلفة والتي تساعد أيضاً على حماية الصحفي، إضافة الى سهولة البث المباشر وسرعة إرسال المواد من خلال الهاتف.

 

أمّا الجلسة الرابعة فعُقدت لمدّة ساعتين في 3 ديسمبر/كانون الأول بمشاركة 311 صحفي وطالب، قدّم خلالها الصحفي مصطفى درويش نصائح عملية حول صحافة الموبايل ومعلومات حول الأدوات المستخدمة لإجراء تقارير صحفية باستخدام الهاتف، مشدداً على أهمية أن ينتبه الصحفي الى جودة الصوت عند إعداد تقارير بواسطة الموبايل ونصح باستخدام ميكروفون خارجي لتسجيل الصوت.  

 

ومثل الجلسات السابقة، وبما أنّ الموبايل سيكون صديق الصحفيين في العام 2021، حظيت الجلسة الخامسة التي قدّمتها المدربة سارة حطيط، في 16 ديسمبر/كانون الأول بتفاعل 295 مشارك من مختلف أنحاء العالم.

 

وتحدثت خلالها عن عملية تعديل وتحرير الفيديوهات باستخدام الهاتف المحمول. واستهلّت حطيط الجلسة بعرض قصة تتمحور حول رجل معمّر لبناني الجنسية، يقال إنّه يبلغ 125 عاماً، أنتجتها قناتا “دويتشه فيله” و”زووم إن” الهولندية بطريقتين مختلفتين. 

 

إذ طرحت القناة الأولى القصة بطريقة جدية، فيما استخدمت القناة الهولندية موسيقا سريعة، وأشارت حطيط الى أنّ القصة كانت نفسها، وكذلك التصوير والبطل ولكن الفرق تمثّل في سرد الرواية من خلال المونتاج.

 

وبعد تقديم هذا المثل، قدّمت المدرّبة نصائح مفيدة للمشاركين، تساعدهم في تحديد النمط الذي سيختارونه لإعداد قصصهم خلال المرحلة الأولى، إذ أن عليهم طرح سؤال على أنفسهم إذا كانت القصة ترفيهية أم جديّة؟، وبعدها تتركّز المرحلة الثانية على التخطيط والتنفيذ وتتضمن تحديد اللقطات والبداية والوسط والنهاية، وهنا شدّدت حطيط على ضرورة أن يُدرك الصحفي مسبقاً ما هي المشاهد والمقابلات التي يريدها من أجل التخطيط للمونتاج.

 

بعد انتهاء المرحلتين السابقتين، يتعيّن على الصحفي اختيار الموسيقى، التي اعتبرتها حطيط من أصعب المراحل وأنها نفسها كثيراً ما تواجه تحديات في الاختيار.

 

هذه المرحلة تتضمن أيضاً اختيار الوقت المخصص لكل لقطة، فأحياناً تكون اللقطات سريعة لتناسب إيقاع القصة أو تكون بطيئة لتعكس معاناة ما أو مرور الوقت ببطء، ولذلك تنصح حطيط بالمرونة عند اختيار اللقطات وتحديد وقتها حسب طبيعة القصة والنمط المستهدف.

 

وسأل بعض المشاركين في الويبينار عن مصادر لموسيقا مسموح باستخدامها بشكل مجاني ومن دون قيود حقوق الملكية، وردّ آخرون بوضع روابط لمواقع توفر الموسيقى المجانيّة.

 

ولاحظ المشاركون أنّ القصص المرئية التي تمّ عرضها تضمّن بعضها نصاً مكتوباً على الشاشة يترجم ما يقوله بطل القصة وسألوا مقدمة الجلسة عن أهمية القيام بذلك، فأجابت أنّ هذه الطريقة لها فوائد لا سيما عندما يهدف معدّ الفيديو إلى إيضاح الكلام الذي يكون بلهجة معيّنة ولن يكون مفهومًا للجمهور في العالم العربي.

 

كذلك فإنّ إضافة الكلمات إلى الفيديو مهمّة كي يتاح لأي شخص أن يحضرها عندما يصعب عليه تشغيل الصوت إن كان موجوداً بالمواصلات العامة أو في مكان العمل.

 

وخلال الويبينار، تم عرض بعض القصص المرئية وشرحت حطيط طريقة العمل عليها وقدمت نصائح تتعلق بالمونتاج، منها أهمية أن يكون لكل لقطة هدف، أن يقدّم معدّ الفيديو شيئاً جديداً.

 

وشدّدت على ضرورة عدم تكرار اللقطات، إلا إذا كان التكرار هدفاً في الفيديو، ونصحت حطيط بسرد القصة التي قد يستغرق إعدادها يوماً أو مدة زمنية قصيرة وبالاستغناء عن اللقطات التي تأخذ وقتاً ولا تخدم القصة، وقدّمت إرشادات تقنية محددة لاتباعها عند القيام بالمونتاج ومنها التأكد من الاستمرارية باللقطات.

 

وأنهت حطيط الجلسة بالحديث عن تطبيقات المونتاج ومنها برنامج LumaFusion والذي ترى أنه الأفضل ولكنه متاح لهواتف IOS فقط وهو غير مجاني، كما عرضت على المشاركين بعض التقنيات الخاصة باستخدام برنامج Kinemaster وأسماء بعض التطبيقات الأخرى.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ هذه الجلسات التدريبية تقام عن بُعد، وهي امتداد لتدريب الصحفيين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ضمن برنامج “حلول منصات التواصل الاجتماعي” والذي تم إطلاقه بالشراكة مع مشروع فيسبوك للصحافة وبالتعاون مع المنتدى العالمي للأزمات الصحية من قبل المركز الدولي للصحفيين (ICFJ) وشبكة الصحفيين الدوليين التابعة له (IJNET).


سجناء-بلا-دواء..-فيلم-يمني-ينافس-على-جائزة-أكاديمية-قُمرة.jpg

ديسمبر 10, 2020 غير مصنفة0

 

مركز RMD

 

“سجناء بلا دواء” فلم يمني يحكي معاناة السجناء اليمنيين في ظل كورونا، وتم اختياره للمنافسة على جائزة أكاديمية قمرة في مهرجان أيام السينما اليمنية، ونُفذ بمنحة من  المركز الدولي للصحفيين “ICFJ”، وأشرف مركز روزنة للتطوير الإعلامي، على إنتاجه. 

 

واستفاد مخرج ومعد الفيلم الصحفي اليمني محمد أمين، من المنحة المقدمة من  المركز الدولي للصحفيين التي خصصت الدعم لمشاريع إعلامية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ونقل الفيلم صورة حقيقية لحالة السجناء اليمنيين الصحية خلال جائحة كورونا. 

 

وتعاقدت شبكة الصحفيين الدوليين مع مركز روزنة للتطوير الإعلامي، وبدورها أشرفت الزميلة ميس قات، على تدريب وإنتاج مجموعة من الأفلام والقصص المدعومة بالبيانات والسرد البصري.

 

وتميزت هذه التغطية بالقصص المعمقة المتعلقة بكورونا في لبنان واليمن والسودان، وتم نشرها جميعها خلال الشهر الماضي. 

 

وسيعرض الفيلم في اليوم السابع من مهرجان السينما اليمنية، والمنظم من قبل أكاديمية قمرة في دورته الأولى، وتأسست الأكاديمية سنة 2017 بهدف رفع وتطوير مهارات صناع الأفلام اليمنيين.

 


صحافة-الموبايل.jpg

ديسمبر 1, 2020 غير مصنفة0

مركز RMD – شبكة الصحفيين الدوليين

تواصل مديرة قسم الديجيتال في إذاعة روزنة ميس قات بتدريب صحفيين من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وذلك لصقل مهاراتهم في الصحافة الرقمية، ومن أهم المهارات التي قدّمتها قات طرق التحقق من المعلومات، وأدوات السرد القصصي، والأمن الرقمي للصحفيين، وطرق إشراك الجمهور وغيرها من المواضيع التي تسهم في تطوير العمل الصحفي.

 

فبعد الويبينار الأول الذي عُقد في 12 نوفمبر/ تشرين الثاني ضمن جلسات السلسلة التدريبية الجديدة للمركز الدولي للصحفيين والتي تتمحور حول صحافة الموبايل والفيديو، والذي افتتحته الصحفية السورية ميس قات، حيث قدّمت الإرشادات والطرق للصحفيين لكي يستخدموا الموبايل في إنتاج المحتوى الصحفي، نظّم المركز الدولي للصحفيين الويبينار الثاني يوم الخميس في 19 نوفمبر/تشرين الثاني، واستمرّ لمدة ساعتين، بمشاركة وتفاعل 370 صحفي وصحفية من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 

وتحت عنوان “كيف تبني قصتك البصرية.. ابدأ بالفكرة ولا تنتهي بالنشر”،  تطرّقت الصحفية السورية ميس قات إلى محاور عدّة، تضمّنت المراحل المختلفة للفكرة واختيار الزاوية ومخطط التصوير (الستوري بورد) والمقابلات واستخدام الموسيقى وخطة النشر الى جانب القصص التي تبدأ بعد النشر.

 

في مستهلّ الجلسة التدريبية، أشارت قات إلى أنّ صناعة المحتوى المرئي شهدت تطورًا كبيرًا في غضون السنوات الأخيرة، وأصبحت القصة المصورة تصل الى عدد أكبر من الجمهور، ما يبرز أهمية تعلّم مهارات إنتاج القصص المصورة في الوقت الراهن. وأوضحت قات أنّ منتج القصة المرئية قد يمزج بين استخدام الفيديو والصور الفوتوغرافية بالتقرير الذي يعدّه، كما أنّ بإمكانه إضافة رسوم متحركة وعناصر جرافيكية لتسهيل استيعاب الجمهور لمحتوى القصة.

 

وعدّدت قات بعض الأسئلة التي يتعيّن على الصحفي أن يطرحها خلال المرحلة الأولى من عمله وقبل استئناف عملية الإنتاج وتشمل الأسئلة: “ما القصة التي تريد أن تسردها؟ ما هو هيكلها؟ من هم الأشخاص الأساسيون في القصة؟ من هو الجمهور بشكل أساسي؟ وأين ستنشر المادّة؟”، ويتعيّن على الصحفيين أن يعتمدوا الإختصار قدر الإمكان عند كتابة النص للقصة المصورة، بحسب ما قالته قات التي قدّمت نماذج عدّة لقصص مصورة ومميّزة، نالت إعجاب المشاركين الذين طلبوا الروابط لكي يعيدوا مشاهدتها.

 

كما شدّدت الصحفية قات على أهمية تحليل الفكرة، إن كانت جديدة وتتضمّن إبداعًا، وأن يدرك الصحفي إذا كان من الممكن أن يوافق المحرر عليها، وحثّت المشاركين في الجلسة على تقديم  فكرتهم إلى المحرر بشكل دقيق ومختصر وأن يستخدموا كلمات واضحة.

 

وعند انتقالها إلى محور التخطيط للتصوير Storyboard، أوضحت أنّ كتابة المخطط لتنظيم تصور قصة مرئية يساهم في تنظيم الأفكار، وقدّمت نموذجًا لخطة عمل وشرحت كيفية استخدامه، لافتةً إلى أنّه “عندما يذهب الصحفي إلى مكان التصوير، قد يواجه تغييرات أو مفاجآت ومن الممكن أن يجري تعديلات في خطّة التصوير، إلا أنّ هذه المفاجآت ستكون أقل وطأة ومن السهل تجاوزها عندما يكون العمل منظمًا بشكل مسبق”.

 

وخلال حديثها عن كيفية إجراء المقابلات، أوصت قات الصحفيين بأن يطرحوا أسئلة مفتوحة على الضيوف وأن يحاولوا السؤال بطرق مختلفة للوصول من أجل التوصّل إلى إجابات واضحة.

 

توازيًا، نصحت قات الصحفيين باستغلال قوة الموسيقى، أي استخدام موسيقى المناسبة في إنتاج القصة المصوّرة، وعدم الإكتفاء بوضع “موسيقى ثابتة منذ بداية الفيديو وحتى النهاية”.

 

وأخيرًا، يصل الصحفي إلى المرحلة التي ينشر فيها المادّة المصوّرة، وهنا قالت قات: “إنّ خطة النشر والترويج للفيديو تكاد توازي في أهميتها أهمية إنتاج المحتوى نفسه”، موضحةً ضرورة متابعة المادّة بعد النشر، أي “القصص التي تبدأ بعد النشر”. وتابعت أنّ “الكثير من القصص تستمر بعد عرض الفيديو، حيث قد يؤدي نشر القصة الى حصول تغيير بحياة أشخاص”، واقترحت قات في نهاية الجلسة أن يقوم الصحفيون بإنتاج قصص جديدة تبرز التغير الذي أحدثته القصة بعد نشرها.

 

يُشار إلى أنّ هذه الجلسات التدريبية تقام عن بُعد، وهي امتداد لتدريب الصحفيين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ضمن برنامج “حلول منصات التواصل الاجتماعي” والذي تم إطلاقه بالشراكة مع مشروع فايسبوك للصحافة وبالتعاون مع المنتدى العالمي للأزمات الصحية من قبل المركز الدولي للصحفيين (ICFJ) وشبكة الصحفيين الدوليين التابعة له (IJNET). وستعقد الجلسات أسبوعيًا وتتضمن محاضرات تفاعلية مع مدربين يملكون خبرات كبيرة.

 

ميس قات هي صحفية وخبيرة في الصحافة الرقمية ومؤسسة شريكة لراديو روزنة، ومركز روزنة للتطوير الإعلامي، ودرّبت قات العديد من الصحفيين السوريين والعرب وقدمت محاضرات حول الصحافة الرقمية والسرد الرقمي والبصري للقصص الصحفية. كما عملت في الصحافة الاستقصائية مع مؤسسات عربية ودولية ضمن مشاريع معمّقة تركز على الشرق الأوسط وسوريا بشكل خاص.


الموبايل-صديق-الصحفيين-في-2021..-ومبادئ-لإعداد-فيديوهات-بواسطته.jpg

ديسمبر 1, 2020 غير مصنفة0

مركز RMD

تواصل مديرة قسم الديجيتال في إذاعة روزنة ميس قات بتدريب صحفيين من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وذلك لصقل مهاراتهم في الصحافة الرقمية، ومن أهم المهارات التي قدّمتها قات طرق التحقق من المعلومات، وأدوات السرد القصصي، والأمن الرقمي للصحفيين، وطرق إشراك الجمهور وغيرها من المواضيع التي تسهم في تطوير العمل الصحفي.

 

فبعد الويبينار الأول الذي عُقد في 12 نوفمبر/ تشرين الثاني ضمن جلسات السلسلة التدريبية الجديدة للمركز الدولي للصحفيين والتي تتمحور حول صحافة الموبايل والفيديو، والذي افتتحته الصحفية السورية ميس قات، حيث قدّمت الإرشادات والطرق للصحفيين لكي يستخدموا الموبايل في إنتاج المحتوى الصحفي، نظّم المركز الدولي للصحفيين الويبينار الثاني يوم الخميس في 19 نوفمبر/تشرين الثاني، واستمرّ لمدة ساعتين، بمشاركة وتفاعل 370 صحفي وصحفية من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 

وتحت عنوان “كيف تبني قصتك البصرية.. ابدأ بالفكرة ولا تنتهي بالنشر”،  تطرّقت الصحفية السورية ميس قات إلى محاور عدّة، تضمّنت المراحل المختلفة للفكرة واختيار الزاوية ومخطط التصوير (الستوري بورد) والمقابلات واستخدام الموسيقى وخطة النشر الى جانب القصص التي تبدأ بعد النشر.

 

في مستهلّ الجلسة التدريبية، أشارت قات إلى أنّ صناعة المحتوى المرئي شهدت تطورًا كبيرًا في غضون السنوات الأخيرة، وأصبحت القصة المصورة تصل الى عدد أكبر من الجمهور، ما يبرز أهمية تعلّم مهارات إنتاج القصص المصورة في الوقت الراهن. وأوضحت قات أنّ منتج القصة المرئية قد يمزج بين استخدام الفيديو والصور الفوتوغرافية بالتقرير الذي يعدّه، كما أنّ بإمكانه إضافة رسوم متحركة وعناصر جرافيكية لتسهيل استيعاب الجمهور لمحتوى القصة.

 

وعدّدت قات بعض الأسئلة التي يتعيّن على الصحفي أن يطرحها خلال المرحلة الأولى من عمله وقبل استئناف عملية الإنتاج وتشمل الأسئلة: “ما القصة التي تريد أن تسردها؟ ما هو هيكلها؟ من هم الأشخاص الأساسيون في القصة؟ من هو الجمهور بشكل أساسي؟ وأين ستنشر المادّة؟”، ويتعيّن على الصحفيين أن يعتمدوا الإختصار قدر الإمكان عند كتابة النص للقصة المصورة، بحسب ما قالته قات التي قدّمت نماذج عدّة لقصص مصورة ومميّزة، نالت إعجاب المشاركين الذين طلبوا الروابط لكي يعيدوا مشاهدتها.

 

كما شدّدت الصحفية قات على أهمية تحليل الفكرة، إن كانت جديدة وتتضمّن إبداعًا، وأن يدرك الصحفي إذا كان من الممكن أن يوافق المحرر عليها، وحثّت المشاركين في الجلسة على تقديم  فكرتهم إلى المحرر بشكل دقيق ومختصر وأن يستخدموا كلمات واضحة.

 

وعند انتقالها إلى محور التخطيط للتصوير Storyboard، أوضحت أنّ كتابة المخطط لتنظيم تصور قصة مرئية يساهم في تنظيم الأفكار، وقدّمت نموذجًا لخطة عمل وشرحت كيفية استخدامه، لافتةً إلى أنّه “عندما يذهب الصحفي إلى مكان التصوير، قد يواجه تغييرات أو مفاجآت ومن الممكن أن يجري تعديلات في خطّة التصوير، إلا أنّ هذه المفاجآت ستكون أقل وطأة ومن السهل تجاوزها عندما يكون العمل منظمًا بشكل مسبق”.

 

وخلال حديثها عن كيفية إجراء المقابلات، أوصت قات الصحفيين بأن يطرحوا أسئلة مفتوحة على الضيوف وأن يحاولوا السؤال بطرق مختلفة للوصول من أجل التوصّل إلى إجابات واضحة.

 

توازيًا، نصحت قات الصحفيين باستغلال قوة الموسيقى، أي استخدام موسيقى المناسبة في إنتاج القصة المصوّرة، وعدم الإكتفاء بوضع “موسيقى ثابتة منذ بداية الفيديو وحتى النهاية”.

 

وأخيرًا، يصل الصحفي إلى المرحلة التي ينشر فيها المادّة المصوّرة، وهنا قالت قات: “إنّ خطة النشر والترويج للفيديو تكاد توازي في أهميتها أهمية إنتاج المحتوى نفسه”، موضحةً ضرورة متابعة المادّة بعد النشر، أي “القصص التي تبدأ بعد النشر”. وتابعت أنّ “الكثير من القصص تستمر بعد عرض الفيديو، حيث قد يؤدي نشر القصة الى حصول تغيير بحياة أشخاص”، واقترحت قات في نهاية الجلسة أن يقوم الصحفيون بإنتاج قصص جديدة تبرز التغير الذي أحدثته القصة بعد نشرها.

 

يُشار إلى أنّ هذه الجلسات التدريبية تقام عن بُعد، وهي امتداد لتدريب الصحفيين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ضمن برنامج “حلول منصات التواصل الاجتماعي” والذي تم إطلاقه بالشراكة مع مشروع فايسبوك للصحافة وبالتعاون مع المنتدى العالمي للأزمات الصحية من قبل المركز الدولي للصحفيين (ICFJ) وشبكة الصحفيين الدوليين التابعة له (IJNET). وستعقد الجلسات أسبوعيًا وتتضمن محاضرات تفاعلية مع مدربين يملكون خبرات كبيرة.

 

ميس قات هي صحفية وخبيرة في الصحافة الرقمية ومؤسسة شريكة لراديو روزنة، ومركز روزنة للتطوير الإعلامي، ودرّبت قات العديد من الصحفيين السوريين والعرب وقدمت محاضرات حول الصحافة الرقمية والسرد الرقمي والبصري للقصص الصحفية. كما عملت في الصحافة الاستقصائية مع مؤسسات عربية ودولية ضمن مشاريع معمّقة تركز على الشرق الأوسط وسوريا بشكل خاص.


صحافة-الموبايل.jpg

ديسمبر 1, 2020 غير مصنفة0

مركز RMD

تواصل المدربة بمركز روزنة للتطوير والتدريب الإعلامي الصحفية ميس قات تدريب صحفيين من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وذلك لصقل مهاراتهم في الصحافة الرقمية، ومن أهم المهارات التي قدّمتها قات طرق التحقق من المعلومات، وأدوات السرد القصصي، والأمن الرقمي للصحفيين، وطرق إشراك الجمهور وغيرها من المواضيع التي تسهم في تطوير العمل الصحفي.

 

وبعد الويبينار الأول الذي عُقد في 12 نوفمبر/ تشرين الثاني ضمن جلسات السلسلة التدريبية الجديدة للمركز الدولي للصحفيين والتي تتمحور حول صحافة الموبايل والفيديو، نظّم المركز الدولي للصحفيين الويبينار الثاني يوم الخميس في 19 نوفمبر/تشرين الثاني، واستمرّ لمدة ساعتين، بمشاركة وتفاعل 370 صحفي وصحفية من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 

وتحت عنوان “كيف تبني قصتك البصرية.. ابدأ بالفكرة ولا تنتهي بالنشر”، تطرّقت المدربة ميس إلى محاور عدّة، تضمّنت المراحل المختلفة للفكرة واختيار الزاوية ومخطط التصوير (الستوري بورد) والمقابلات واستخدام الموسيقى وخطة النشر إلى جانب القصص التي تبدأ بعد النشر.

 

وفي مستهلّ الجلسة التدريبية، أشارت قات إلى أنّ صناعة المحتوى المرئي شهدت تطوراً كبيراً في غضون السنوات الأخيرة، وأصبحت القصة المصورة تصل الى عدد أكبر من الجمهور، ما يبرز أهمية تعلّم مهارات إنتاج القصص المصورة في الوقت الراهن.

 

وأوضحت قات إنّ منتج القصة المرئية قد يمزج بين استخدام الفيديو والصور الفوتوغرافية بالتقرير الذي يعدّه، كما أنّ بإمكانه إضافة رسوم متحركة وعناصر جرافيكية لتسهيل استيعاب الجمهور لمحتوى القصة.

 

وعدّدت بعض الأسئلة التي يتعيّن على الصحفي أن يطرحها خلال المرحلة الأولى من عمله وقبل استئناف عملية الإنتاج وتشمل الأسئلة: “ما القصة التي تريد أن تسردها؟ ما هو هيكلها؟ من هم الأشخاص الأساسيون في القصة؟ من هو الجمهور بشكل أساسي؟ وأين ستنشر المادّة؟”.

 

ويتعيّن على الصحفيين أن يعتمدوا الاختصار قدر الإمكان عند كتابة النص للقصة المصورة، بحسب ما قالته قات التي قدّمت نماذج عدّة لقصص مصورة ومميّزة، نالت إعجاب المشاركين الذين طلبوا الروابط لكي يعيدوا مشاهدتها.

 

وشدّدت قات على أهمية تحليل الفكرة، إن كانت جديدة وتتضمّن إبداعاً، وأن يدرك الصحفي إذا كان من الممكن أن يوافق المحرر عليها، وحثّت المشاركين في الجلسة على تقديم  فكرتهم إلى المحرر بشكل دقيق ومختصر وأن يستخدموا كلمات واضحة.

 

وعند انتقالها إلى محور التخطيط للتصوير Storyboard، أوضحت أنّ كتابة المخطط لتنظيم تصور قصة مرئية يساهم في تنظيم الأفكار، وقدّمت نموذجاً لخطة عمل وشرحت كيفية استخدامه. 

 

ولفتت إلى أنّه “عندما يذهب الصحفي إلى مكان التصوير، قد يواجه تغييرات أو مفاجآت ومن الممكن أن يجري تعديلات في خطّة التصوير، إلا أنّ هذه المفاجآت ستكون أقل وطأة ومن السهل تجاوزها عندما يكون العمل منظماً بشكل مسبق”.

 

وخلال حديثها عن كيفية إجراء المقابلات، أوصت قات الصحفيين بأن يطرحوا أسئلة مفتوحة على الضيوف وأن يحاولوا السؤال بطرق مختلفة،من أجل التوصّل إلى إجابات واضحة.

 

ونصحت قات الصحفيين باستغلال قوة الموسيقا، أي استخدام موسيقا المناسبة في إنتاج القصة المصوّرة، وعدم الاكتفاء بوضع “موسيقا ثابتة منذ بداية الفيديو وحتى النهاية”.

 

وأخيراً، يصل الصحفي إلى المرحلة التي ينشر فيها المادّة المصوّرة، وهنا قالت قات: “إنّ خطة النشر والترويج للفيديو تكاد توازي في أهميتها أهمية إنتاج المحتوى نفسه”، موضحةً ضرورة متابعة المادّة بعد النشر، أي “القصص التي تبدأ بعد النشر”.

 

وتابعت أنّ “الكثير من القصص تستمر بعد عرض الفيديو، حيث قد يؤدي نشر القصة الى حصول تغيير بحياة أشخاص”، واقترحت قات في نهاية الجلسة أن يقوم الصحفيون بإنتاج قصص جديدة تبرز التغير الذي أحدثته القصة بعد نشرها.

 

يُشار إلى أنّ هذه الجلسات التدريبية تقام عن بُعد، وهي امتداد لتدريب الصحفيين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ضمن برنامج “حلول منصات التواصل الاجتماعي” والذي تم إطلاقه بالشراكة مع مشروع فايسبوك للصحافة وبالتعاون مع المنتدى العالمي للأزمات الصحية من قبل المركز الدولي للصحفيين (ICFJ) وشبكة الصحفيين الدوليين التابعة له (IJNET).


جميع الحقوق محفوظة