مهارات الإلقاء الإذاعي واستخدام الصوت في جذب الجمهور

ديسمبر 13, 2021
shutterstock_2070561290-1.png

نظم مركز روزنة للتطوير الإعلامي “RAM” تدريباً لمواطنين صحفيين في سوريا، عن مهارات الإلقاء الإذاعي، بإشراف المدربة لينا الشواف، والمدرب منير الأيوبي.

 

شارك في التدريب مواطنين/ات صحفيين/ات بالتعاون مع “وحدة الدعم والاستقرار” في اعزاز شمالي سوريا، وتوزع على خمسة أيام، في جلسات أونلاين عبر برنامج “زووم”.

تناول التدريب محاور عدة أبرزها:

  • ﻣﺎ ھو اﻟﺻوت وﻣﺎذا ﯾﻌﻧﻲ اﻟرادﯾو؟
  • ﻛﯾف ﻧﺳﺗﺧدم ﺣﺎﺳﺔ واﺣدة ﻓﻘط لاﻟﺗﻘﺎط اﻟﺟﻣﮭور؟
  • ﻣﺎ اﻟﻠﻐﺔ “اﻟﺑﯾﺿﺎء”.. ﺗﻌرﯾﻔﮭﺎ وﻣﺗﻰ ﻧﺳﺗﺧدﻣﮭﺎ؟
  • أﻧواع اﻟﺻوت وﻛﯾﻔﯾﺔ اﺳﺗﺧداﻣﮫ.
  • ﻋﻼﻣﺎت اﻟﺗرﻗﯾم وﻋﻼﻗﺗﮭﺎ اﻟﻣﺗوازﯾﺔ ﻣﻊ اﺳﺗﺧدام اﻟﺗﻠوﯾن اﻟﻣﻧﺎﺳب.
  • اﻹﻟﻘﺎء الإﺧﺑﺎري: اﻟﺗﻠوﯾن اﻟﺻوﺗﻲ اﻟﻣﻧﺎﺳب ﻟﻣﻘدم اﻷﺧﺑﺎر، وطرﯾﻘﺔ اﻟﺗﻧﻔس، ووﺿﻊ اﻟﻔواﺻل اﻟﻣﻧﺎﺳﺑﺔ ﺧﻼل اﻟﺗﻘطﯾﻊ.
  • اﻹﻟﻘﺎء اﻟﺗﻘرﯾري.. أﻧواع اﻟﺗﻘﺎرﯾر، واﻟﺗﻠوﯾن اﻟﺻوﺗﻲ اﻟﻣﻧﺎﺳب ﻟﮭﺎ ﺣﺳب اﻟﻣﺣﺗوى.
  • ﻣﺎ اﻟﻔرق ﺑﯾن اﻹﻟﻘﺎء اﻟﺑراﻣﺟﻲ واﻟﺗﻘرﯾري واﻟﺗﻔﺎﻋﻠﻲ؟
  • ﻛﯾف ﻧدﯾر ﻟﻘﺎءً إذاعياً؟، مثلاً: ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ أو ﺣوار ﻣﻊ ﺿﯾف ﺷﺧﺻﯾﺔ ﻋﺎﻣﺔ أو ﻓﻧﺎن.
  • أﻧواع اﻹﻟﻘﺎء اﻟﺷﻌري واﺳﺗﺧدام اﻟﺻوت واﻟﺗﻠوﯾن اﻟﻣﻧﺎﺳبين ﻟﻛل ﻧوع.
اقرأ أيضاً: روزنة تنظم تدريباً لبناء القصص الصحفية بواسطة البودكاست

وقالت المدربة لينا الشواف إن “أهمية التدريب تنبع من أن المواطنين الصحفيين في داخل سوريا متعطشين لتطوير مهاراتهم الصحفية بكل أشكالها، وبخاصة مهارات إلقاء الأخبار – التقارير – القصص – البرامج”.

ومن المهم أيضاً بناء جسور تواصل بين الصحفيين خارج وداخل سوريا، وعلى صعيد المؤسسات، بحسب الشواف.

بدوره لفت المدرب منير الأيوبي، إلى أن “التدريب على الإلقاء الإذاعي والظهور على المنصات الإعلامية، يُكسب الصحفي الطريقة الصحيحة لاستخدام الصوت والتلوين المعبر بما يناسب طبيعة ومحتوى المادة الإعلامية”.

ويفيد التدريب أيضاً بأن يتحول الصحفي إلى الطريقة الجاذبة في طرح المحتوى، وبالتالي إيصاله إلى أكبر عدد ممكن من الجمهور، بحسب الأيوبي.

ويتوجه مركز روزنة للتطوير الإعلامي “RAM”، عبر مدربيه المحترفين إلى الصحفيين كأفراد وإلى المؤسسات السورية والعربية بالتعاون مع منظمات عربية ودولية رائدة تدعم الإعلام المستقل في العالم العربي.

جميع الحقوق محفوظة